Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
ميكانيكا السيارات

مشاكل الدفرنس الخلفي

يتولى ناقل الحركة “الدفرنس” في سيارتك نقل الطاقة إلى العجلات المدفوعة، ومع ذلك، تحتاج العجلات إلى دعم لتعمل بكفاءة. وإذا تم تشغيل السيارة بقوة متساوية، فسيؤدي ذلك إلى وضع ضغط على المحور وتقليل قدرة السيارة على التحرك. يساعد التباين في منع هذه المشكلات عن طريق السماح لكل عجلة من عجلات سيارتك بالدوران بسرعة مختلفة. لذلك، يُنصح بالتحقق من مشاكل الدفرنس الخلفي مع الفوارق، إلى جانب العواقب الوخيمة التي يمكن أن تنتج إذا تركت دون معالجة.

كيف يعمل الدفرنس في السيارة؟

تتميز السيارة بنظام دفرنس يعتمد على مبدأ عمل بسيط، حيث يُستغل الحركة الدورانية لعمود الدفع لتوزيع القوة بين العجلات الخلفية. ونظرًا لأن العجلتين تتحركان بسرعات متفاوتة أثناء المنعطفات، يُمكن للدفرنس تعويض هذا الاختلاف وتوزيع القوة بشكل متساوٍ بين العجلتين.

عندما تختلف سرعات دوران العجلات في المنعطفات، يفصل الدفرنس هذه القوة، حيث يتم توجيه القوة الزائدة إلى العجلة التي تتحرك ببطء أقل.

جميع المركبات تأتي مجهزة بدفرنس إما أمامي أو خلفي، ويتم تحديد ذلك بناءً على نوع نظام الدفع المتبع في السيارة. وفي حالة السيارات ذات الدفع الرباعي، يمكن أن تكون مجهزة بنوعين من الدفرنس، إما خلفي وأمامي.

تتعدد أجزاء الدفرنس مثل التروس والمحامل والشوكات، ويتم تشغيله بواسطة مشبك يربط بين محور الدفرنس والمحور الرئيسي للسيارة.

تتفاوت تقنيات عمل الدفرنس وأنواعه بين السيارات المختلفة، وذلك حسب الاحتياجات التشغيلية والأداء المطلوب لكل نوع من السيارات.

ما هي الأنواع المختلفة للدفرنس؟

هناك أربعة أنواع رئيسية من الدفرنس للسيارات، وفيما يلي شرح لكل نوع:

1- الدفرنس المفتوح:

يتسم الدفرنس المفتوح بقدرته على السماح بدوران العجلة ذات القوة الأقل بسرعة أعلى من العجلة ذات القوة الأعلى، وهذا يعزز من الثبات والتحكم أثناء القيادة.

2- الدفرنس المحدود الانزلاق:

يتميز هذا النوع بتوزيع غير متساوٍ للقوة، ويستخدم غالباً في السيارات الرياضية والسيارات ذات الدفع الخلفي، مما يعزز من قدرة السيارة على التسارع على الأراضي الرطبة أو الثلجية.

3- الدفرنس ذو القفل:

يشبه الدفرنس المحدود الانزلاق، لكنه يحتوي على زر قفل يمكن تفعيله يدوياً لزيادة التحكم في العجلات وتوزيع القوة بشكل متساوٍ في الظروف الصعبة.

4- عزم الدوران:

يعتبر هذا النوع الأكثر تعقيداً وتطوراً، حيث يستخدم مستشعرات وإلكترونيات لتنشيط القوابض إلكترونياً، ويعمل بطريقة فعالة لتوفير تجربة قيادة ديناميكية وعالية الأداء. يتوفر هذا النوع في بعض السيارات الرياضية ذات الدفع الخلفي والمركبات ذات الدفع الرباعي عالية الأداء.

علامات ومشاكل الدفرنس الخلفي

عندما تعاني سيارتك من مشاكل الدفرنس الخلفي أو الأمامي، قد تظهر عليها أعراض محددة. ومن الممكن أن تظهر علامات على تلف مكونات أخرى أيضًا. إليك بعض الأشياء التي يجب البحث عنها إذا كنت تشك في وجود أحد مشاكل الدفرنس الخلفي أو الأمامي:

1. الصوت العالي: قد ينتج الدفرنس صوتًا عاليًا ومزعجًا عند التلف، حيث يمكن وصف هذا الصوت بأنه زنين يتغير في التردد، وقد يزداد الصوت عند زيادة السرعة أو عند الدوران في المنعطفات.

2. الاهتزازات: قد ينجم عن حدوث أحد مشاكل الدفرنس الخلفي اهتزازات شديدة أو متقطعة، خصوصاً أثناء حركة السيارة، ويمكن أن تظهر هذه الاهتزازات بشكل واضح عند القيادة بسرعة عالية.

3. صعوبة الدوران: يعمل الدفرنس على تيسير الانعطاف أثناء الدوران، ومن الممكن أن يؤدي تلفه إلى صعوبة في دوران السيارة.

4. تأخر في الاستجابة: قد يشعر السائق بتأخر في استجابة السيارة عند الضغط على دواسة الوقود، مما يشير إلى حدوث أحد مشاكل الدفرنس الخلفي أو الأمامي.

5. تلف الإطارات: قد تتعرض الإطارات الداخلية للتآكل بسبب تحركها بسرعة أعلى من المعتاد أثناء الدوران، مما يؤدي إلى تلفها قبل الأوان.

إذا لاحظت أيًا من هذه العلامات، ينبغي عليك الاتصال بفني سيارات محترف لمعرفة طريقة فحص الدفرنس وإجراء الإصلاحات الضرورية. وعدم إصلاح تلف دفرنس السيارة في الوقت المناسب قد يتسبب في تلف أجزاء أخرى في السيارة، مما يؤدي إلى زيادة تكلفة الإصلاح.

أسباب تلف دفرنس السيارة:

1- تجنب إصلاح الدفرنس:

يمكن أن تتسبب العديد من مشاكل الدفرنس الخلفي في مشاكل كبيرة إذا لم يتم التعامل معها في الوقت المناسب. والأمر الأكثر أهمية هو أن الدفرنس يمكن أن يؤثر سلبًا على سلامتك أثناء القيادة بسبب صعوبة التحكم، كما يمكن أن يؤدي الدفرنس الخاطئ أيضًا إلى قفل عجلات السيارة، مما قد يضعك في موقف خطير خلال حركة المرور.

2- تجاوز فترة خدمة زيت التروس:

تأتي جميع السيارات مع جدول صيانة للسوائل والفلاتر بناءً على الكيلومترات. إذا تجاوزت السيارة الأميال الموصى بها لتغيير زيت التروس أو التفاضلي، فيجب تغييره فورًا. قد لا يوفر الزيت القديم نفس مستوى الحماية الذي يوفره الزيت الجديد، ويمكن أن يتسبب الاستمرار في استخدام الزيت القديم في تلف المكونات وزيادة احتمالية التآكل والأضرار.

3- الانحناء التفاضلي أو نقل الحركة:

أحد الأعراض الشائعة لزيوت التروس الفاسدة أو الفاشلة هو صوت الانحناء أو التفاضلي. إذا كانت مستويات زيت التروس منخفضة أو متسخة بشكل مفرط، فقد يتسبب ذلك في انحناء أو طحن التروس أثناء القيادة. يجب فحص الانحناء أو تفاصيل النقل بأسرع وقت ممكن لتجنب التلف الجسيم.

4- انزلاق علبة التروس:

على الرغم من أن انتقال الرجيج قد يكون ناتجًا عن مشاكل متعددة، إلا أنه يمكن أن يشير أيضًا إلى نقص مستويات زيت التروس. يجب فحص مستويات سائل نقل الحركة لتجنب طحن التروس وانزلاقها بسبب النقص الحاد في الزيت.

5- رائحة حرق من علبة التروس:

رائحة الحرق من الدفرنس أو علبة التروس تشير إلى حاجة محتملة لتغيير زيت التفاضلي. قد تكون الرائحة ناتجة عن تسرب الزيت أو نقص التشحيم، ويجب فحص السيارة لتحديد مصدر الرائحة واتخاذ الإجراءات اللازمة.

تعرف على المزيد: ضغط الهواء في إطارات السيارات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى